العنصريية في سنغافورة

ع

عاهدة

New member
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من حوالي سنتين تعرضت لموقف حقير في مطار سنغافورة اثناء قيامى وزوجى بالسفر للسياحه في سنغافورة وماليزيا على خطوط طيران الامارات قادمين من سدنى حيث نعيش هناك ولم انشر حينها للانشغال ورأيت انه من الواجب الان تحذير الاخوة العرب من هذه الدوله بعد ان تحدثت مع العديد من الاصدقاء وعلمت بسوء المعامله والعنصريه المقيته ضد العرب وهناك ايضا تجربه مماثله حصلت لاحدى الاخوات من الكويت في مطار سنغافوره منشورة في اخدى المنتديات
كنا قادمين من سدنى الاستراليه للسياحه خمسه ايام بسنغافورة و٧ ايام في ماليزيا ونزلنا بداية في سنغافورة واثناء تدقيق جوازاتنا من قبل الموظفه التى يدل اسمها انها مسلمه وضعتهم على جنب ونادت على شرطى ليأخذنا الى مكان ويحقق معنا بطريقه بو ليسيه طبعا طلب كل اوراق حجوزات التذاكر والفنادق في سنغافورة وماليزيا واسباب السفر ومده الرحله وغيره من الاسأله السخيفه وطبعا الغريب في الامر اننا لسنا من صغار السن او اخدي الدول الفقيره المجاوره لهم مثل الفلبيبن خيث اجلسونا في غرفه مع بعض العاملات الفلبينيات وقال لهم زوجى انه موظف حكومى كبير في احدى الوزارات في استراليا وهذا مكتوب ايضا في جواز السفر فنحن في الخمسينات من العمر ووظيفه مرموقه ونحن مواطنون في استراليا مايقرب من ٣٠ سنه ولم نتعرض لهكذا موقف فنحن لسنا بحاجة للاقامه في بلدهم وحجوزاتنا كانت في ارقي الفنادق عندهم وللاسف كان قرار السفر الى هناك اسوأ قرار اتخذناه والله يسامح بعض الاخوه العرب الذين صورو هذه البلد وكأنها جنة الله فى الارض والواقع مختلف تماما فهى من وجهة نظرى اقل من العادي ولاتقارن بمدينه دبي العالمية فعلا بكل ماتعنى هذه الكلمه من جمال وتطور واحترام للسائح والمقيم
والمهم في النهايه سمحو لنا بالدخول ولكن النفس تكدرت وحاولنا الاستمتاع ولكن ايضا كانت البلد بالنسبه لنا اقل من عاديه وايقنا اننا ارتكبنا خطأ بهذه الزياره حيث ان اقل مدينه في استراليا اجمل بكثير ولم اندم على زياره قمت لها في اي مكان بالعالم هكذا ومرت الايام ممله وجاء يوم الذهاب الى ماليزيا حيث عوضتنا زياره لنكاوى الرائعه وكوالالمبور قليلا
وهناك نقطه اخرى تخص سنغافورة وهو الشعب الغير ودود وحصل لنا موقف مع سائق اوبر طلبناه من الفندق لايصالنا للمطار وعندما ظهر اسمه عندنا باسم اسلامى حمدنا الله انه مسلم وليس صينى ولكن للاسف طلع حقير بمجرد وصوله لم ينزل من السياره ووضعنا الشنط فيها بانفسنا ودخلنا وقلنا السلام عليكم اخى باللغه الانجليزيه ولم يرد السلام
وفي الطريق كان يسوق بسرعه بطيئه جدا والطريق كان سريع واستغربنا فقال له زوجى لو سمحت ياأخى ان تزيد سرعتك هكذا ستفوتنا الطائره فصرخ في وجهه هكذا انا اسوق وصدمنا منه وقال له زوجى لماذا تتعامل هكذا ياأخى السنا مسلمين مثلك قال انا لاأحب جنسياتكم قلنا ماذا تقصد
قال انتم عرب
وصدمنا وسكتنا وعندما وصلنا دعيت عليه من قلبي الله لايسامحه مع انه والله العظيم في البدايه حمدنا الله انه مسلم وكنا سنكرمه
المهم بعد عودتنا من رحلة ماليزيا طبعا نزلنا مره اخرى ترانزيت هذه المره في سنغافورة للعودة الي سدنى وللاسف حجزونا وعملو نفس الفيلم الاول من التحقيقات وافرجو عنا بعد التوسل اليهم ان الطائره ستفوتنا حيث كانت المده ه فقط ساعتين وطبعا لا اعتذار ولا ادب ولاذوق منتهى الحقاره والعنجهيه والامر من ذلك اخفو حقائبنا حيث بحثنا عنها ولم
نجدها وقالو لا نعلم ربما بقيت في ماليزيا واضطررنا ان نترك معلوماتنا والتلفون يتصلو بنا بعد ذلك وذهبنا الي الطائره وكانت اغلقت البوابات واخذنا نترجا الموظف ونشرح له ماحصل وتفهم الموقف مشكورا وسمح لنا بالركوب ورجعنا بدون حقائبنا من هذه الرحله التعيسه
الخلاصه بعد عرض هذا الموقف وجدت الكثيرين من معارفنا واجهو في سنغافورة عنصريه مماثله ولا اعلم ماذا في قلبهم تجاه العرب ليتعمدوا اذلالهم
ولكن ارجو من الاخوه عدم تصديق مايقال عن هذه الدوله حيث الواقع مختلف لاجو جميل ولاطعام مناسب لنا وغلاء فلا تضيعو وقتكم واموالكم عند ناس غير مضيافين وتضعو انفسكم في شباك عنصريتهم وحقدهم
وشكرا لكم
 
أعلى